الجعفري: لابد من وقفة واعية ومسؤولة لتقييم التظاهرات المستمرة لأكثر من مائة يوم التي لم تسجل أيَّ سابقة مثيلة لها.. تقادم الزمن لا يسقط الحقوق ولا يعذر الجناة ممّا يستدعي تحديدا دقيقا في معرفتهم ومساءلتهم والابتعاد عن التوصيفات الغامضة كمصطلح الطرف الثالث الجعفريّ: جرائم الاغتيال والقتل والتمثيل بجُثث الموتى انتهاك سافر لحُقوق الإنسان وهو جرس إنذار بتهديد السلم المُجتمَعي وزرع الفتنة ونشر الفوضى في وقت يجب أن يتحمَّل الجميع مسؤوليته الوطنية عبر التعاون على حفظ وحدة الصفِّ الوطني وعدم زعزعة الأمن والاستقرار الجعفريّ: يجب مُحاسَبة كلّ من تورَّط في إراقة دماء أبنائنا المُتظاهِرين والقوات الأمنيّة وإنزال القصاص العادل بحقهم.. الردّ العراقيّ الوطنيّ المُوحَّد هو الذي جعل الهمَّ العراقيَّ فوق كلِّ الهُمُوم وإنسانه فوق كلِّ اعتبار وساهم في تجنب المزيد من الأزمات الجعفريّ: التظاهرات تعبيرٌ عن المُطالَبة عن كلِّ حقّ مهدور وكرامة مُنتهَكة ومال مسروق وسياسة فاسدة وتدخّل أجنبيّ فاحش!!.. يجب منع استخدام السلاح ضدّ المُتظاهِرين وتفقُّد عوائل الشهداء ورعايتهم.. وإلغاء بدعة المُحاصَصة "سيِّئة الصيت" في التشكيلات الحكوميّة رسائل الأيام للدكتور إبراهيم الجعفري الجعفريّ للعرب: لا تنظروا إلى حجم سكاننا بل انظروا إلى قوة إرادتنا وإصرارنا على حقوقنا.. المطلوب من الجامعة العربية أن ترسم أولوياتها على ضوء المصالح والمخاطر وتُفكـِّر بحجم الإنسان العربيِّ والقدر العربيِّ.. وأن ننتهي بنتائج ولا نكتفي بالكلمات والخطب الجعفريّ للعرب: أصبح صوت العراق مسموعاً وأصبحت إنجازاته موضع احترام العالم.. نحتاج إلى وُقوفكم إلى جانبنا ونحن لا نطلب دماء أبنائكم بدلاً من دماء أبنائنا ولكن عليكم مُساعَدتنا في مُواجَهة داعش خُصُوصاً أنَّهم جاؤوا من بلدانكم ومن أكثر من مئة دولة الجعفريّ لوزراء الخارجيَّة العرب: نحن لا نـُمثـِّل حُكـَّاماً وحكومات فقط، بل نـُمثـِّل شُعُوباً عربيَّة وإضعاف أيِّ دولة إضعاف لنا جميعاً.. داعش يستهدف كلَّ دول العالم خُصُوصاً الدول العربيَّة؛ لذا عليكم أن تُتابعوا ما يجري في العراق خطوة خطوة الجعفريّ من جنيف: العراق من الدول التي تعاني من نار الإرهاب ومن الدول المنتصرة على الإرهاب وحاولتْ بعض الجهات الدوليَّة التي تدعم الإرهاب إلى إرباك جهدنا و‏تزييف الحقائق واتهام مُؤسَّسة الحشد الشعبيِّ وبلا دليل، وهي لا تخدم في حقيقتها بذلك إلا الإرهاب الجعفريّ: تـُوجَد الآن دول عظمى تفكِّر بعقليَّة (كاوبوي) -رُعاة البقر-، بينما العراق يتعامل بطريقة إنسانيَّة حتى مع خصمه؛ لأنه تعلـَّم على شيء اسمه كيفيَّة غضِّ النظر عن الجزئيَّات، ويفكر بالحلول أكثر ما يفكر بالمشاكل

الدكتور إبراهيم الجعفريّ رئيس تـيَّار الإصلاح الوطنيّ يُدِين الاعتداء الإرهابيَّ الذي طال المُصلـِّين في مسجدين بنيوزيلندا
الجعفريّ يُدِين الاعتداء الإرهابيَّ الذي طال المُصلـِّين في مسجدين بنيوزيلندا.. ويُبين أنَّ استهداف المساجد يُؤكّد أنَّ الإرهاب لا دين له ولا وطن له.. كنا ومازلنا نُصِرُّ على ضرورة التنسيق الأمنيِّ والاستخباريِّ لمنع انتقال الإرهاب من بلد إلى آخر
الاخبار | 16-03-2019

أدان الدكتور إبراهيم الجعفريّ رئيس تـيَّار الإصلاح الوطنيِّ الاعتداء الإرهابيَّ الوحشيَّ الذي طال المُصلـِّين الأبرياء في مسجدين بنيوزيلندا.

مُبيِّناً: أنَّ الاعتداء الإرهابيَّ الذي استهدف المساجد يُؤكّد أنَّ الإرهاب لا دين له، ولا وطن له، وأناشد حكومات العالم ضرورة توفير الحماية لدور العبادة، والحيلولة دون القيام بهكذا جرائم بربريّة بحقِّ المُسلِمين في جميع دول العالم.

داعياً: على بلدان العالم كافة حشد الجُهُود، والتعاون للقضاء على الإرهاب، ومنع انتشار الأفكار المُتطرِّفة التي تستهدف بثَّ الرعب، والقتل في المُجتمَعات المُختلِفة.

مُوضِحاً: جريمة استهداف المُصلـِّين دليل على حقد الإرهاب على القِيَم الإلهيَّة، والمبادئ الإنسانيَّة الهادفة لتربية المُجتمَعات على الحُبِّ، والوعي، والتعاون، والتسامح، والحوار.

مُؤكّداً: كنا، ومازلنا نُصِرُّ على ضرورة التنسيق الأمنيِّ، والاستخباريِّ؛ لمنع انتقال الجرائم الإرهابيَّة من بلد إلى آخر، وقد خاطبنا المُجتمَع الدوليَّ في أكثر من مُناسَبة بتجرُّد الإرهابيِّين عن أيِّ رادع أخلاقيٍّ يمنع الذين يُقاتِلون في صفوف العصابات الإرهابيَّة من داعش، ومَن على شاكلتها من أن يقوموا بالفعل الإرهابيِّ إذا عادوا إلى بلدانهم.

مُشدِّداً على أهمِّيَّة أن يتحمَّل الجميع المسؤوليَّة، والعمل على إيجاد مُعادِلات فكريَّة، وثقافـيَّة تُساهِم في إزالة آثار الإرهاب، وحماية الأجيال من تلقي الفكر التكفيريّ، وإشاعة ثقافة المَحبَّة، والثقة، واحترام حُقوق الإنسان، واتخاذ خطوات صارمة لصيانة حُقوق المهاجرين، وحقن دمائهم.

ووجّه الجعفريّ شكره، وتقديره لكلِّ الجُهُود الخيِّرة التي تصبُّ في دحر الإرهاب، وحماية المُواطِنين من خطره.   

وختم بالرحمة للشهداء، والصبر والسلوان لذويهم، ومتعلقيهم، وأبناء أمتنا الإسلاميّة.

العودة إلى صفحة الأخبار


 الرئيسية  |  الأخبار  |  إبراهيم الجعفري  |  تيار الإصلاح الوطني  |  رسائل الأيام  |  كلمات  |  الصور  |  المكتبة  |  الفيديو  |  اتصل بنا 
E-mail : med@al-jaffaary.net
جميع الحقوق محفوظة لـموقع الدكتور ابراهيم الجعفري©2010 - 2020
استضافة وتصميم وبرمجة ويب اكاديمي

Powered by web academy